العود

: هو ذلك السراب الأسود ذو الرائحة الغنية التي غمرت العالم بشذاها، فيعتبر العود والعطور المصنوعة منه من أغلى المنتجات، حيث هناك أنواع عديد قد يصل سعرها الى  $30.000

؟ فما هو وكيف تتم صناعة العطور التي تحتوي عليه كمكون أساس؟ ولماذا هو العطر المفضل للعرب

بدايةً  هو المصطلح العربي للخشب المعطر، وهو واحد من أكثر المكونات الأكثر قيماً في العالم، وعندما نتحدث عن صناعة العطور التي تحتوي عليه لايمكننا تجاهل شجره أجار “اكيلاري”، وهي نوع من أنواع الأشجار النادرة التي يوجد معظمها في البلدان الاسيوية خاصاً في المناطق الجبلية غير المرتفعة، وعادةً يتم استخراجه من أفضل أخشاب العود والتي تتواجد في الأشجار الكبيرة المعمرة والتي تصاب بنوع معين من الفرطيات، فحينها يتم استخراج خشبه ويتم فرزه حسب اللون والوزن، فهناك العديد من الأنواع دعونا نتعرف على أهم أربعة أنواع معاً :

1- خشب الدبل سوبر:

وهو أفضل وأجود الأنواع، ويعد أغلاها ثمناً، وهو عبارة عن قطع لونها أسود ثقيلة الوزن تشبه الصخر في شكلها، وما يميزها أنها لا تطفو على الماء ولا يتقاطر الدهن منه.

2- خشب سوبر:

 وهو خشب يميل الى اللون البني حيث يكون أقل سواداً، ومتوسط الحجم وأقل وزناً.

3- خشب عود عادي:

وهو خشب بني يميل لونه للأصفر، ويعتبر أقلهم سعراً.

4- خشب الدقة:

وهو عبارة مزيج من الدرجات السابقة، فهو يكون قطع ناتجة من تكسر العود، ويكون صغير الحجم

أما بالنسبة للأنواع المتعارف عليها الآن هناك عود هندي وهو أشهر أالأنواع وأكثره ثمناً، فهو يحتل المرتبة الأولى من حيث الجودة الرائحة. ويأتي بعده العود الكمبودي والذي عُرف بمتنانته وقوة رائحته وثباته العالي الدائم. وهناك العديد من الأنواع ولكن العود الهندي والكمبودي اشهرهما.

ويستعمل العود عادةً في الكثير من المناسبات العربية كالأعياد وحفلات الأفراح، فأصبح اسمه يتصل بذكريات جميلة خالدة في أذهانهم، وعلى الرغم من أن شركات العود أدخلته كمكون اساسي في عطورهم، الا أن نحن العرب نفضله بالشكل التقلدي القديم الذي يعبر عن اصالتنا وهويتنا العربية.

فهل جربت أي نوع من هذه الأنواع؟ وما هو المفضل لديك؟

اترك تعليقاً